مدونات

على هامش زيارة مفتي مصر إلى بريطانيا‎‎

كاتب آخر
كاتب آخر
زيارة مفتي مصر الدكتور شوقي علام إلى بريطانيا من أجل إلقاء محاضرات من أجل تصحيح صورة الإسلام في الغرب خطوة على الطريق الصحيح على طريق استعادة مصر قوتها الناعمة، لكن هذا لا يكفي. يجب الاستعانة بالكوادر المصرية التي لها باع طويل في مجال الإعلام الإسلامي باللغة الإنجليزية الموجه للمسلمين الجدد في الغرب والتواصل الحضاري والثقافي مع المسلمين الجدد في أوروبا وأمريكا.

هناك طاقات اكتسبت خبرات من عملها في قنوات إسلامية ومؤسسات إسلامية بتمويل سعودي. حان الوقت ليتم توظيف تلك الطاقات لصالح قوة مصر الناعمة واستعادة دور مصر الريادي تجاه المسلمين الجدد في الغرب.

أرجو من سيادتكم إلقاء الضوء على مشكلة الإعلام الإسلامي في مصر التي تضاف إلى قائمة مشاكل وأزمات صناعة الإعلام في مصر منذ 30 حزيران/ يونيو 2013. تم إغلاق العديد من القنوات الإسلامية (مثل الحافظ- أمجاد- الحكمة وغيرها) أو تغيير ملكيات بعض القنوات (مثل قناة الناس). وأصبحت كل القنوات الإسلامية تشترط من يعمل فيها أن يكون أزهريا وحاصلا على مؤهل شرعي من الأزهر.

أتحدث عن مشكلة العاملين في الإعلام الإسلامي باللغة الإنجليزية الموجه للمسلمين الجدد في الغرب، والذي يعمل على تقديم صورة حضارية عن الإسلام، ولديهم خبرات كبيرة في مجال التواصل الحضاري والثقافي مع المسلمين الجدد في أوروبا وأمريكا. أصبحوا يعانون من قلة فرص العمل في مصر، وبعض الأشخاص ممن أعرفهم دفعتهم الظروف للعمل في مهن أخرى أو السفر إلى أمريكا للعمل في أحد المراكز الإسلامية في ولاية بنسلفانيا بصفة مؤقتة. ولذلك يمكن الاستفادة من تلك الخبرات والطاقات الفكرية والبشرية كإحدى أدوات القوة الناعمة لمصر.

حاولت بعض الدول في السابق مثل السعودية وقطر اعتماداً على قوة البترودولار أن تحل محل مصر في الاهتمام بقضايا العالم الإسلامي والأقليات المسلمة حول العالم. في الوقت الحاضر تركيا تحاول أن تعمل الشيء ذاته في تقديم المنح لطلاب من حوالي 102 دولة لدراسة الإسلام، وإنشاء مراكز إسلامية (في آسيا الوسطى- شرق أوروبا- أمريكا الجنوبية). يكفي أن أول مركز إسلامي سوف يبنى في كوبا بتمويل تركي.

تركيا تصل للقلوب والعقول بكل ما تملكه من قوة ناعمة للتأثير على الأقليات المسلمة حول العالم. الأزهر دوره مطلوب، لكن لن يستطيع القيام بدوره على أكمل وجه. يجب فتح الباب أمام كل الطاقات والخبرات المصرية سواء أزهرية أو غير أزهرية، حتى تستعيد مصر دورها الفكري والثقافي والريادي تجاه المسلمين حول العالم خاصة المسلمين الجدد.

* مراسل موقع قناة اقرأ في البرازيل سابقا
النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم