اقتصاد تركي

وزير تركي: إيجابيات "النموذج الاقتصادي" ستظهر قبل الصيف

الوزير أشار إلى أن النموذج سيجذب الاستثمارات المباشرة مقابل الأموال الساخنة- الأناضول
الوزير أشار إلى أن النموذج سيجذب الاستثمارات المباشرة مقابل الأموال الساخنة- الأناضول

أعلن وزير الخزانة والمالية التركي، نور الدين نباتي، أن النتائج الإيجابية لـ"النموذج الاقتصادي التركي" ستظهر قبل صيف العام 2022.

جاء ذلك خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة محلية، تطرق فيها الوزير إلى التدابير الاقتصادية التي تتخذها الحكومة في الفترة الأخيرة، بحسب وكالة الأناضول.

وقال نباتي إن "النموذج الاقتصادي التركي" يقوم على أساس الصادرات المرتفعة، وخفض عجز الحساب الجاري، وضمان انعكاس مستوى الرفاهية على المجتمع بأسره.

وأشار الوزير إلى أن هذا نموذج مميز سيجذب الاستثمارات المباشرة مقابل الأموال الساخنة، وتابع: "نريد أن يأتي الناس من أجل الاستثمار المباشر أكثر من الأموال الساخنة".

وأردف: "سوف نرى نتائجه (النموذج الاقتصادي) الإيجابية والتغير السريع قبل حلول الصيف".

وحول التطورات المتعلقة بالليرة التركية، قال نباتي، إنه كانت هناك مضاربات وتلاعبات بشأن أسعار الصرف حتى مساء الاثنين، والآن بدأ الارتفاع الوهمي يتبدد.

 

اقرأ أيضا: قفزة قياسية جديدة لليرة التركية.. وأردوغان: الخطة حققت هدفها

وأوضح أن سعر صرف الليرة التركية أمام العملات الأجنبية سوف يصل في نهاية المطاف إلى النقطة المثلى.

 

والخميس، حققت الليرة التركية قفزة قياسية جديدة مقابل الدولار، لتواصل العملة التركية صعودها القياسي هذا الأسبوع، بدعم من القرارات الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وخطة الإنقاذ الاقتصادية.

 

وتلقت الليرة التركية دعما كبيرا، بعدما قال الرئيس أردوغان، إن الحكومة والبنك المركزي سيوفران ضمانات لبعض الودائع بالعملة المحلية مقابل خسائر الصرف الأجنبي.

 

واتخذ أردوغان سلسلة خطوات الاثنين الماضي، تخفف العبء عن العملة المتراجعة، وتلقيه على عاتق الخزانة، وحث الأتراك على التمسك بحيازة الليرة بدلا من الدولار.

 

والأربعاء، قال الرئيس التركي، إن الخطة الاقتصادية الجديدة لضبط أسعار صرف العملات بشكل يلائم الواقع الاقتصادي للبلاد، حققت هدفها، وفقا للأناضول.

وأكد أن حكومته عازمة على حماية مكتسبات المواطنين من ضغوط التضخم وتقلبات أسعار الصرف.

وأضاف أن بعض الجهات سعت لتحويل التقلبات التي طرأت على الاقتصاد العالمي، بالتزامن مع تفشي وباء كورونا، إلى أداة لزيادة الهجمات ضد تركيا.

وأكد أن حكومته لا تُقدم على أي خطوة تتعارض مع قواعد السوق الحرة، وأن الخطة الاقتصادية الجديدة حظيت بقبول الشعب والأسواق.

النقاش (0)