سياسة دولية

بوكو حرام تؤكد مقتل "شيكاو" على يد "داعش" وتختار خليفته

وصف مودو سلفه شيكاو بأنه "من سادات الشهداء- أرشيفية
وصف مودو سلفه شيكاو بأنه "من سادات الشهداء- أرشيفية

أكّدت جماعة بوكو حرام النيجيرية مقتل زعيمها التاريخي "أبو بكر الشكوي" (شيكاو)، الذي قالت مصادر عدّة إنّه قضى في معركة مع تنظيم الدولة في غرب أفريقيا.

 

وفي تسجيل مصور، قال الزعيم الجديد للجماعة، "باكورا مودو"، إن مقاتلي "جماعة أهل السنّة للدعوة والجهاد"، في إشارة إلى الاسم الحقيقي لـ"بوكو حرام"، لقنوا "الكفار" دروسا في "ساحات الوغى".

 

ووصف مودو سلفه شيكاو بأنه "من سادات الشهداء، ما خلّف بنات، بل خلف رجالا".

 

وشنّ خليفة الشكوي هجوما على زعيم تنظيم الدولة في غرب أفريقيا أبو مصعب البرناوي، واصفا إياه بـ"الغويّ الضالّ".

 

ويأتي تأكيد الجماعة مقتل زعيمها بعد عشرة أيام من إعلان زعيم تنظيم الدولة في غرب أفريقيا أبو مصعب البرناوي، في تسجيل صوتي، أنّ الشكوي انتحر بتفجير نفسه؛ كي لا يقع في أسر التنظيم.

 

ويومها قال البرناوي إنّه أرسل مقاتلين إلى جيب بوكو حرام في غابة سامبيسا، فعثروا على الشكوي، واشتبكوا معه بالأسلحة النارية، قبل أن ينتحر خشية وقوعه بين أيديهم.

 

وانقسمت جماعة بوكو حرام عام 2016 إلى قسمين، من جهة الفصيل التاريخي بقيادة أبو بكر الشكوي الذي يسيطر على المنطقة المحيطة بغابة سامبيسا، ومن جهة أخرى تنظيم الدولة في غرب أفريقيا، المعترف به من قبل تنظيم الدولة، والذي بات يهيمن في شمال شرق نيجيريا، حيث يشنّ هجمات واسعة النطاق على الجيش النيجيري.


النقاش (0)