مدونات

كيف أُجيب على أسئلة الأطفال حول الذات الإلهية؟

زهرة خدرج - كاتبة فلسطينية
زهرة خدرج - كاتبة فلسطينية
يمتلك الأطفال دقة ملاحظة عجيبة، وعقلا صغيرا يريد أن يتعرف كل شيء من حولة بسرعة رهيبة، وخلال تربيتهم يواجه الآباء الكثير من الاسئلة التي يقفون عاجزين عن الإجابة عنها في أحيان كثيرة: ماما، ما هو الله؟ أين هو؟ لماذا لا أراه؟ كيف يرانا هو؟ جدتي تقول إن الله يسمع ويرى كل الخلائق، فكم أذن له ليسمعها جميعها؟ وكيف يرى كل المخلوقات في كل مكان على الأرض في البر والبحر والسماء؟ من خلق الله يا أبي؟ هل الله يشبهنا؟.. الخ.. سلسلة من الأسئلة لا تنتهي، وما إن يجيب الوالدان عن سؤال حتى يتوالد غيره على لسان الطفل.

فكيف نجيب على أسئلة الطفل؟ وهل ترانا نعلم الإجابات على كل سؤال يسأله؟ فماذا نفعل إن كنا لا نعرف؟ وإذا كنا نعتقد أن في معرفة الطفل للجواب خطر عليه، كيف نتصرف؟

هل نقمع الطفل؟ هل نصرخ به؟ هل نأمره أن لا يعاود السؤال لأن ما يسأل عنه حرام أو لا داعي لأن يعرفه الآن في هذا العمر المبكر؟ هل نكذب عليه ونجيبه بأي شيء يسكته الآن بحجة أنه سيكبر ويدرك بنفسه كل شيء؟ هل نتهرب من سؤاله ونشتت انتباهه لأي شيء آخر، ونعلمه بالتالي الخشية من طرح أية أسئلة مستقبلية؟

التعلم غريزة، والسؤال عن الإله فطرة، فلا بد أن يكون الآباء الملجأ الآمن لصغارهم حتى يتعلموا ويدركوا ويتطوروا، وليوفر لهم ذلك حماية فكرية من الضلال والأفكار الهدامة. فإذا لم يُجب الآباء الآن تحت أي حجج كانت، سيفقد الطفل مصدراً مهماً للثقة والمعرفة وهو الأهل، وعندما يكبر سيلجأ إلى مصادر شتى بعضها سمين وكثير منها غثٌّ ليستقي المعرفة التي يتوق لها بعيداً عن الأهل، وحينها لا نعلم أين سيصل به الحال أو ما هي الاعتقادات التي سيتبنَّاها إذا لم يؤسس الأهل لهذه الاعتقادات منذ الطفولة عبر الإجابات المقنعة عن أسئلة الطفل.

هناك استراتيجية لا بد من أن نأخذها بعين الاعتبار ونحن نجيب عن أسئلة الطفل، وهي:

1- الصدق، فلا تعطيه معلومات خاطئة أبداً، حتى وإن كنت لا تعرف.. قل له بوضوح أنك تجهل الجواب، ولكنك ستقرأ عنه وتجيبه لاحقاً.

2- المناقشة، وذلك بتبسيط الأمر وضرب الأمثلة وتوجيه أسئلة أخرى للطفل حول موضوع السؤال.

3- سؤاله عن رأيه الشخصي في الموضوع الذي يستفسر عنه. زوده ببعض المعلومات وحاول أن تقوده لتفكير منظم.

4- دفعه للبحث والتعلم بنفسه، عبر القراءة والاستكشاف وإجراء بعض التجارب البسيطة.

فإذا أصر الطفل مثلاً على عبارة" أين هو الله؟ لماذا لا أراه؟"، نستطيع أن نقول له: دعنا أولاً نتفق على شيء، هل الله موجود؟ نأخذ رأي الطفل ونناقشه في رأيه، وبغض النظر عن جوابه، نبدأ باستحضار الأدلة التي تثبت وجود الله وتؤكد على عظيم صنعه. فنقول له مثلاً: هل ترى البحر الكبير جداً، هل يستطيع أن يتواجد من تلقاء ذاته؟ هل يمكن لبشر أن يصنع مثل هذا البحر دون أن يهيج فيُغرق من يسكن بالقرب منه؟ كيف نجد مخلوقات تعيش داخله فلا تغرق وأخرى إن عاشت داخله غرقت وماتت؟ من الذي خلق لكل صنف من تلك المخلوقات ما يهيئها للعيش في المكان الذي تعيش فيه؟ من الذي هيأ الطيور كي تطير؟ هل رأيت سرب الطيور كيف تحلق وتدور في السماء معاً وقريبة جداً من بعضها دون أن تتصادم؟ هل يستطيع بشر أن يخلق شيء بمثل هذه الدِّقة؟

ونستطيع أن نطلب منه أن يفعل شيئاً يتقنه، فإذا أخطأ واضطر لأن يعيد الكرَّة أو يمحو أو هكذا، ندلل له على أن البشر يخطئون وبالتالي يكون صنيعهم غير كامل، بينما صنع الله كامل لا يشوبه نقص. وهكذا نستطيع أن نسوق له الكثير من الأمثلة الحية التي تؤكد وجود الله وعظمته.

وإذا أصر على قضية رؤية الله نخبره أن الله لا يراه إلا المؤمنون فقط وذلك جائزة لهم على حسن إيمانهم به وعبادتهم له وتقربهم منه في الدنيا، وأن الله لا يمكن للبشر رؤيته في الحياة الدنيا.. إنما يكون ذلك في الآخرة بعد الموت، ونطلب منه أن يتقرب من الله ويحسن إيمانه به حتى يكرمه الله برؤيته في الآخرة.

ملاحظة مهمة جداً للآباء: عندما تتحدثون عن الله لأطفالكم، لا تهددوهم بعذاب الله والحرق بالنار إن ارتكبوا خطأً، فترتبط صورة الله في أذهانهم بالعذاب والنار.. بل حببوهم به وفعل ما يرضيه والسكينة التي تدخل القلب من التقرب له، وذكروهم بجنته ونعمه التي لا تُحصى إن هم اختاروا فعل الشيء الصحيح الذي يُرضي الله.

* كاتبة وروائية فلسطينية
النقاش (1)
أيمن نويلاتي
الأربعاء، 09-12-2020 08:08 م
نعمل مقارنة للطفل بين الخالق والمخلوق كما المقارنة بين الإنسان والآلة أو الحيوان فهل يمكن أن يدرك الضعيف ماهية وكنه القوي ؟ طبعا لا وكذلك الإنسان لايستطيع أن يدرك الله تبارك في علاه وهكذا