ملفات وتقارير

13 واقعة وقرارا سرقت فرحة المصريين في رمضان

اعتقلت سلطات الانقلاب عشرات المعارضين ورافضي الانقلاب من بيوتهم أثناء الإفطار ووقت السحور- ا ف ب
اعتقلت سلطات الانقلاب عشرات المعارضين ورافضي الانقلاب من بيوتهم أثناء الإفطار ووقت السحور- ا ف ب
تسببت 13 واقعة وقرارا حدثت بمصر مع بداية شهر رمضان المبارك، في سرقة الفرحة من قلوب المصريين، بحسب رصد قامت به "عربي21".

اعتقال المعارضين

واصلت سلطات الانقلاب العسكري قبضتها الأمنية، وزادت من حملات استهداف النشطاء وأعضاء الأحزاب والحركات السياسية من جميع التيارات، وقامت باعتقال عشرات المعارضين ورافضي الانقلاب من بيوتهم أثناء الإفطار ووقت السحور، إلى جانب التحقيق مع المحامي الحقوقي خالد علي؛ المرشح الرئاسي السابق، وأحد رافعي دعوى "مصرية جزيرتي تيران وصنافير".

10 بالمئة ضريبة

وفي قرار يضر بصغار الموظفين؛ وافق مجلس نواب الانقلاب الاثنين، على مشروع قانون تعديل بعض أحكام الضريبة على الدخل والدمغة، الذي قدمته وزارة مالية الانقلاب، كتعديل ضريبي يخضع بحسبه الموظف الذي يتقاضى أكثر من 600 جنيه شهريا وحتى 2500 جنيه لضريبة دخل بنسبة 10 بالمئة، وبعدها تزيد الضريبة بشكل تصاعدي.

ووافق برلمان الانقلاب على تأجيل تحصيل ضريبة الأرباح الرأسمالية المقيدة بالبورصة لمدة ثلاث سنوات؛ إرضاء لرجال الأعمال، بحسب مراقبين.

قانون الجمعيات

وفي قانون وصفته وكالة "رويترز" للأنباء بأنه "الأسوأ في التاريخ"؛ أصدر قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الاثنين، قانونا جديدا ينظم عمل المنظمات غير الحكومية، اعتبره نشطاء ومنظمات حقوق الإنسان استهدافا جديدا للمعارضة، مؤكدين أنه يحظر فعليا عملهم، ويصعب عمل الجمعيات الخيرية، حيث يقصرها على الأنشطة التنموية والاجتماعية، ويفرض عقوبات بالسجن لمدة خمس سنوات على مخالفيه.

رسوم 27 خدمة

واستمرارا لسياسة الضغط على الفقراء، وتحميلهم أعباء عجز الموازنة العامة، بحسب مراقبين؛ أعلنت حكومة الانقلاب الأحد، عن خطتها لجمع 10 مليارات جنيه عبر رفع رسوم 27 خدمة تقدمها للمواطن، بينها رسوم التنمية على السيارات التي تحصلها الجمارك، وخدمات النظافة بإيصالات الكهرباء، وتحريك رسوم المستخرجات والأوراق الرسمية الحكومية، إلى جانب رفع أسعار الكهرباء والماء مع بداية تموز/ يوليو.

رفع سعر الفائدة 2 بالمئة

وفي خطوة ألقى رجال الأعمال باللوم فيها على صندوق النقد الدولي، واعتبرها محللون مفاجأة غير سارة، وضربة موجعة للاستثمار في البلاد؛ رفع البنك المركزي المصري في 22 أيار/ مايو، أسعار الفائدة الرئيسة 200 نقطة أساس (2 بالمئة) بحجة مواجهة التضخم الذي ارتفع معدله إلى 31.5 بالمئة، منذ تحرير سعر صرف العملة في تشرين الثاني/ نوفمبر، الذي أفقد الجنيه نحو نصف قيمته، بينما استقر سعر الدولار عند نحو 18 جنيها مؤخرا.

بيع الأصول

وعلى طريقة التاجر المفلس حينما يقلب دفاتره القديمة، بحسب مراقبين، أعلنت وزارة مالية الانقلاب، الاثنين، أنه سيتم تفعيل خطة بيع بعض أراضي الدولة، والبدء في طرحها للمستثمرين، وعلى رأسها أرض المعارض، ومسرح البالون بالقاهرة، مستهدفة جمع حصيلة بنحو خمسة مليارات جنيه خلال العام.

ارتفاع الأسعار

وغابت فرحة الفقراء في رمضان؛ مع ارتفاع أسعار الدواجن واللحوم ومنتجات الألبان والمشروبات الغازية والخضروات، إلى جانب تضاعف أسعار الياميش والبلح مقارنة بالعام الماضي.

حادث المنيا

واستيقظت مصر صباح الجمعة الماضي، وقبل يوم واحد من شهر رمضان؛ على حادث مقتل 28 مواطنا مسيحيا، وإصابة 23 آخرين، في هجوم نفذه مسلحون يستقلون ثلاث سيارات دفع رباعي على ثلاث مركبات تقل الضحايا أثناء توجههم لدير (الأنبا صموئيل) في جبل القلمون بصحراء غرب المنيا (جنوبا).
وأعلن تنظيم الدولة في اليوم التالي مسؤوليته عن الهجوم.

ضرب ليبيا

وأثار استياء كثير من المصريين؛ قيام القوات المصرية منذ الجمعة الماضي، بتوجيه ضربات جوية على مدار ثلاثة أيام متتالية؛ سقط خلالها مدنيون ليبيون بمدينة درنة (شرقا)، بحجة استهداف تجمعات لـ"متشددين" زعم قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي أنهم شاركوا في الهجوم على حافلة الأقباط بالمنيا.

وفي المقابل؛ أكد محللون ومسؤولون ليبيون، أن تلك الضربات وجهت بالأساس لضرب الفصائل المعارضة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

العلاقات مع السودان

وتأكيدا لتأزم العلاقات المصرية السودانية؛ أعلن مستشار قائد قوات الدعم السريع السودانية، محمد أحمد، أن الجيش السوداني صادر الاثنين، ست مدرعات مصرية مصفحة كانت في طريقها إلى مدينة الفاشر عاصمة شمال دارفور، حيث يواجه الجيش السوداني المتمردين هناك.

وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير، قد اتهم في 23 أيار/ مايو نظام السيسي بدعم المتمردين بدارفور في الحرب مع الخرطوم، وهو ما رد عليه السيسي بالنفي.

حجب المواقع

وثارت التساؤلات من جديد حول حرية الصحافة في مصر؛ بعد قيام سلطات الانقلاب في 25 أيار/ مايو، بحجب 24 موقعا صحافيا، بزعم "بث أخبار تحريضية، والتشجيع على الإرهاب" منها "الجزيرة" و"مصر العربية"، و"عربي21"، و"هاف بوست عربي" و"الشعب"، و"قناة الشرق"، و"كلمتي"، و"حماس"، و"إخوان أون لاين"، و"نافذة مصر"، و"بوابة القاهرة"، و"رصد"، في خطوة اعتبرها محللون وأدا لصحافة المعارضة في مصر.

حريق إمبابة

ووسط حالة من الإهمال الحكومي؛ شب حريق في سوق شعبية بمنطقة إمبابة، الجمعة الماضي، أسفر عن تفحم 50 كشكا، و30 محل ملابس، بالإضافة إلى ثلاثة عقارات. وذكر أصحاب المحلات المحترقة أن قيمة الخسائر تقترب من 30 مليون جنيه.

غرق مركب دمياط

وغرق الاثنين مركب صيد يقل سبعة أشخاص، بعد اصطدامه بسفينة قبالة سواحل دمياط، ما أسفر عن مقتل بعض ركابه، وقامت القوات البحرية بانتشال أربعة جثث من أفراد طاقمه.
النقاش (0)